لحظات الصفا، في وصف العشق، الوجد، و ايضا الجفا

انا العاشق مغرم صبابة،حطيت محبتي على كفي و مسكت الربابة،نفسي يدخلوني مكانهم، و اه من لياليهم يا ابا
و انا في الظلام من غير شعاع يهتكه
اقف مكاني بخوف و لا اتركه
و لما يجيي النور و اشوف الدروب
احتار زيادة ايهم اسلكه

و عجبي

تجربة

أغمض عينيك..... ارهف سمعك.... انسى كل ما كدرك و تذكر فقط .... روحك، استمع لصوت المدونة قبل ان تتصفح، تحياتي

Wednesday, April 25, 2007

الشوق والاشتياق

سألوه يوما:هل من فرق بين الشوق والاشتياق ؟
فأطرق قليلا ودارت فى رأسه اجابات ......ثم قال
عجبت لمن يقول :ذكرت إلفي
وهل أنسى فأذكر ما نسيت
أموت اذا ذكرتك ثم أحيا
ولولا حسن ظنى ما حييت
فأحيا بالمنى وأموت شوقا
فكم أحيا عليك
وكم أموت
شربنا الحب كأسا بعد كأس
فما نفد الشراب وما رويت

Saturday, April 14, 2007

من ذاكرة الغزل

أمن تذكر جيران بذى سلم
مزجت دمعا جرى
من مقلة بدم
أم هبت الريح من تلقاء كاظمة
وأومض البرق فى الظلماء
من اضم

فمال عينيك

ان قلت اكففا همتا

ومالقلبك ان قلت استفق يهم

أيحسب الصب أن الحب منكتم

ما بين منسجم منه

ومضطرم

لولا الهوى

لم ترق دمعا على طلل

ولا أرقت لذكر البان والعلم

فكيف تنكر حبا

بعدما شهدت به عليك
عدول الدمع
والسقم
نعم سرى طيف من أهوى
فأرقنى
والحب يعترض اللذات
بالألم
يا لائمى فى الهوى العذرى
معذرة
منى اليك
ولو أنصفت
لم تلم
عدتك حالى فلا سرى بمنكتم
عن الوشاة
ولا دائى
بمنحسم
محتضنى النصح
لكن لست أسمعه
ان المحب عن العذال فى صمم