لحظات الصفا، في وصف العشق، الوجد، و ايضا الجفا

انا العاشق مغرم صبابة،حطيت محبتي على كفي و مسكت الربابة،نفسي يدخلوني مكانهم، و اه من لياليهم يا ابا
و انا في الظلام من غير شعاع يهتكه
اقف مكاني بخوف و لا اتركه
و لما يجيي النور و اشوف الدروب
احتار زيادة ايهم اسلكه

و عجبي

تجربة

أغمض عينيك..... ارهف سمعك.... انسى كل ما كدرك و تذكر فقط .... روحك، استمع لصوت المدونة قبل ان تتصفح، تحياتي

Saturday, October 27, 2007

حلم ليلة غريبة


كنت قد تعبت من كثرة الملاغاة
سألتها ان تحدثني و لو مرة بالعقل فأجابت بانه لا يوجد. " كيف لا؟؟" سالتها متعجبة فردت " لأنه لم يخلق بعد".هممت بالاسترسال، فرفعت جفنيها و ركزت نظرتها على نظرتي ثم دارت بعينها كأنما لتسترق السمع لشئ لا اشعره.ثم اشارت علي بالسكوت و رايتها تطير مبتعده تاركا قصاصة في يدي مكتوب فيها " حتى الله لا يعلم ، انه فقط سميع عليم خبير،اما انت فلديك القرار" فتسألت مندهشة " و لكنه قال انه علام الغيوب" فظهر الشيخ و قال " لم تعودي غيبا ، لقد اصبحت لحما و دما، جسد قائم في حدود المرئيات، يكفيكي هذا . اذهبي و لا تحملي في عقلك الا قلبا طهورا و لا تضجعي الا و قلبك مفكرا مشغولا".
اختفى و لكنه ترك عينيه يضيئان ليلا و يبصران نهارا