لحظات الصفا، في وصف العشق، الوجد، و ايضا الجفا

انا العاشق مغرم صبابة،حطيت محبتي على كفي و مسكت الربابة،نفسي يدخلوني مكانهم، و اه من لياليهم يا ابا
و انا في الظلام من غير شعاع يهتكه
اقف مكاني بخوف و لا اتركه
و لما يجيي النور و اشوف الدروب
احتار زيادة ايهم اسلكه

و عجبي

تجربة

أغمض عينيك..... ارهف سمعك.... انسى كل ما كدرك و تذكر فقط .... روحك، استمع لصوت المدونة قبل ان تتصفح، تحياتي

Sunday, June 1, 2008

وفى الاصيل .... عن مرار الصبر و اصراره


أمر من الصبر سؤلانك لغير مولاك

يصفر لونك و قليل ان سمح و عطاك

الندل صاحب قليل البخت متواعده

يمشوا رفاقي بطول العمر ما يباعدوا

وفى الاصيل زي الغمامة بوعده

و الندل غير طريقه

و الزمن اهو ساعده

و بعده لسه الخيانة سايره في الأفلاك

**********

ايها الصبر

اما ان لك ان تنجلي

و تختفي في بحور الحياة و تنقضي

اما مللت سكونا بلا حراك كجثة معلول ينطوي

من ثقل مرض سقيم

فلا امل له ان يختلي

بوثبة سعادة او نقطة فرح او حتى امل يلوح في افق ليل بهيم

لا ينزوي