لحظات الصفا، في وصف العشق، الوجد، و ايضا الجفا

انا العاشق مغرم صبابة،حطيت محبتي على كفي و مسكت الربابة،نفسي يدخلوني مكانهم، و اه من لياليهم يا ابا
و انا في الظلام من غير شعاع يهتكه
اقف مكاني بخوف و لا اتركه
و لما يجيي النور و اشوف الدروب
احتار زيادة ايهم اسلكه

و عجبي

تجربة

أغمض عينيك..... ارهف سمعك.... انسى كل ما كدرك و تذكر فقط .... روحك، استمع لصوت المدونة قبل ان تتصفح، تحياتي

Sunday, November 29, 2009

تعذب يا قلبي تعذب......


متى يشتفي منك الفؤاد المعذب وسهم المنايا من وصالك أقرب.
أما منك إنصاف أما منك رحمة أما منك إسعاف أما منك مهرب؟
أغار الهوى عمدا علي فصادني وأصبحت في أشراكه أتقلـب.
كعصفورة في كف طفل يهينها تذوق شراب الموت والطفل يلعب.
فلا الطفل ذو عقل يرق لحالها ولا الطير مطلوق الجناح فيهرب


عمر بن الفارض