لحظات الصفا، في وصف العشق، الوجد، و ايضا الجفا

انا العاشق مغرم صبابة،حطيت محبتي على كفي و مسكت الربابة،نفسي يدخلوني مكانهم، و اه من لياليهم يا ابا
و انا في الظلام من غير شعاع يهتكه
اقف مكاني بخوف و لا اتركه
و لما يجيي النور و اشوف الدروب
احتار زيادة ايهم اسلكه

و عجبي

تجربة

أغمض عينيك..... ارهف سمعك.... انسى كل ما كدرك و تذكر فقط .... روحك، استمع لصوت المدونة قبل ان تتصفح، تحياتي

Wednesday, April 8, 2009

عن الحب و الوجد و الجفا


يبعث لك برسالة دونما اي سبب

يبث اشواقه من دون طلب

يهتم بك ان احس بحدوث خطب

حتى و ان قال انه يحبك حب الاب

فأنت تعرفين انه رب

من كنت تبحثين عنه طوال الدرب

يراك مقدسة و انت تقولي له اقترب

يراك بريئة مع انك قد ذقت معنى الحب

و في ضحى ليلة لا ينير القمر سماءها

تعرفين انه تغير عندما يفكر بعلل

و يفعل شيئا من دون قلب

هذا هو الحب

هذا هو الوجد

هذا هو الجفا