لحظات الصفا، في وصف العشق، الوجد، و ايضا الجفا

انا العاشق مغرم صبابة،حطيت محبتي على كفي و مسكت الربابة،نفسي يدخلوني مكانهم، و اه من لياليهم يا ابا
و انا في الظلام من غير شعاع يهتكه
اقف مكاني بخوف و لا اتركه
و لما يجيي النور و اشوف الدروب
احتار زيادة ايهم اسلكه

و عجبي

تجربة

أغمض عينيك..... ارهف سمعك.... انسى كل ما كدرك و تذكر فقط .... روحك، استمع لصوت المدونة قبل ان تتصفح، تحياتي

Saturday, April 5, 2008

عن البنت التي


سميت هكذا

بدون تعريف

لأنها ماء و الماء له احوال

انها النارالتي تغلي

انها الهواء الذي يعلو

انها النهر العذب الذي يجري

انها باردة كالجليد الهش

أو

ترجع لحالها الأول

فتصير بحرا يندفق

يغرق او ينجي

و قوتها الماء

الذي هو يسري

فيشق، يروي

فيشق، يصلي

لرؤيتها تضحك العين و يبتسم الفؤاد

لغضبها تثور الرياح و تختفي الطيور من السماء

لبسمتها ترقص البلابل و تغرد الشمس

بأشعة تتخم المحيطين بالدفء و الهناء

.

.

.


هكذا هي البنت التي