لحظات الصفا، في وصف العشق، الوجد، و ايضا الجفا

انا العاشق مغرم صبابة،حطيت محبتي على كفي و مسكت الربابة،نفسي يدخلوني مكانهم، و اه من لياليهم يا ابا
و انا في الظلام من غير شعاع يهتكه
اقف مكاني بخوف و لا اتركه
و لما يجيي النور و اشوف الدروب
احتار زيادة ايهم اسلكه

و عجبي

تجربة

أغمض عينيك..... ارهف سمعك.... انسى كل ما كدرك و تذكر فقط .... روحك، استمع لصوت المدونة قبل ان تتصفح، تحياتي

Thursday, March 20, 2008

اهداء

الى روحه الظاهرة
التي لولاها لما كان الحب
لما كان الاجتماع و التلاقي
لما كان الوصال و التأنس
لما كانت هي اصبحت هكذا
و لما كان اسمها البنت التي

1 comment:

DantY ElMasrY said...

لعلمك
مريت بتجربة وصفتها لأيوب :
إنها كسوط ألهب ظهر جواد
فركض ينهب الأرض