لحظات الصفا، في وصف العشق، الوجد، و ايضا الجفا

انا العاشق مغرم صبابة،حطيت محبتي على كفي و مسكت الربابة،نفسي يدخلوني مكانهم، و اه من لياليهم يا ابا
و انا في الظلام من غير شعاع يهتكه
اقف مكاني بخوف و لا اتركه
و لما يجيي النور و اشوف الدروب
احتار زيادة ايهم اسلكه

و عجبي

تجربة

أغمض عينيك..... ارهف سمعك.... انسى كل ما كدرك و تذكر فقط .... روحك، استمع لصوت المدونة قبل ان تتصفح، تحياتي

Wednesday, June 13, 2007

الطاغية الفيلسوف


كان الربيع الحى روحا حالما
غض الشباب
معطر الجلباب
يمشى على الدنيا بفكرة شاعر
ويطوفها
فى موكب خلاب
والأفق يملأه الحنان
كأنه
قلب الوجود المنتج الوهاب
والكون
من طهر الحياة كأنما
هو معبد
والغاب كالمحراب

********
والشاعر الشحرور
يرقص منشدا
للشمس
فوق الورد والأعشاب
شعر السعادة والسلام
ونفسه سكرى
بسحر العالم الخلاب
ورآه ثعبان الجبال
فغمه ما فيه من مرح
وفيض شباب
وانقض مضطغنا عليه
كأنه سوط القضاء
ولعنة الأرباب

*********
بغت الشقى
فصاح من هول القضا
متلفتا
للصائل المنتاب
وتدفق المسكين يصرخ ثائرا
ماذا جنيت أنا
فحق عقابى
لا شىء
إلا اننى
متغزل فى الكائنات
مغرد فى غابى
ألقى من الدنيا حنانا طاهرا
وأبثها
نجوى المحب الصابى
أيعد هذا فى الوجود جريمة ؟
أين العدالة يارفاق شبابى؟

********
لا.أين؟!!فالشرع المقدس ههنا
رأى القوى
وفكرة الغلاب
وسعادة الضعفاء جرم
ماله عند القوى
سوى أشد عقاب
ولتشهد الدنيا
التى غنيتها
حلم الشباب وروعة الإعجاب
أن السلام حقيقة مكذوبة
والعدل
فلسفة اللهيب الخابى

***********
لا عدل إلا إن تعادلت القوى
وتصادم الإرهاب
بالإرهاب

**********
فتبسم الثعبان بسمة هازىء
وأجاب فى سمت
وفرط كذاب :
يأيها الغر المثرثر
إننى أرى لثورة جهلك التلاب
والغر
يعذره الحكيم
إذا طغى جهل الصبا
فى قلبه الوثاب
فاكبح عواطفك الجوامح
إنها
شردت بلبك واستمع لخطابى
إنى إله
طالما عبد الورى ظلى
وخافوا لعنتى
وعقابى
وتقدموا لى بالضحايا منهم فرحين
شأن العابد الأواب
وسعادة النفس التقية
أنها يوما
تكون ضحية الأرباب
فتصير فى روح الألوحة بضعة قدسية
خلصت من الأوشاب
أفلا يسرك أن تكون ضحيتى
فتحل فى لحمى وفى أعصابى
وتكون عزما فى دمى
وتوهجا فى ناظرى
وحدة فى نابى
وتذوب فى روحى التى لا تنتهى
وتصير بعض ألوهتى وشبابى
إنى أردت لك الخلود
مؤلها
فى روحى الباقى
على الأحقاب
فكر
لتدرك ما أقول
وإنه أسمى من العيش القصير النابى

**********
فأجابه الشحرور فى غصص الردى
والموت يخنقه :
إليك جوابي
لا رأى للحق الضعيف
ولا صدى
والرأى
رأى القاهر الغلاب
فافعل مشيئتك التى قد شئتها
وارحم جلالك من سماع خطابى



3 comments:

الجحيم هو الحقيقه said...

السلا م عليكم
بصر احه منبهر بكل كلمه من كلمات القصيده دا فوق خيا لات البشر
احى كل حرف وكل خا لجه ور اء كتابة هذه الر وعه
تحياتى التى لا تنضب

mo'men mohamed said...

منذ الوهلة الاولى شعرت بالطابع الفلسفى على تلك المدونه
كلمات جميلة تعبر عن واقعنا وحالنا المرير
حيث أنه ليس من حق الضعفاء أن يسعدوا ولكن النصر والعزة لنا
(( ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ))
السلام عليكم

DantY ElMasrY said...

شكرا للقادم من الجحيم بعد أن ملك الحقيقة
مؤمن
عارف قد إيه فى ناس بيكرهو الناس ويستكتروا عليهم لحظة فرح
لا شىء إلا أننى متغزل فى الكائنات مغرد فى غابى
وراجع نفسك فى الكلمتين الأخيرتين لأن حكاية انتصار الخير على الشر دى أنا بشك فيها
الشعر دا من تأليف أبو القاسم الشابى ولا أدعى شرف تأليفه